أخبــــار دوليــــة

مقاطع فيديو
وجدة : تفكيك عصابة تسرق منازل مغاربة الخارج | هاكرز ينشرون "تهنئة مسيئة" لبوتفليقة | في كتاب “مذكرات أمير منبوذ”: “رأس بنبركة المقطوع .. وعندما أمر الحسن الثاني ببتر ساق أخيه..”! | صور لنجم كرة القدم ابراهيموفيتش يصلي على جثمان أخيه وفق التعاليم الاسلامية | صحف إسبانية: برشلونة يفتح باب الرحيل أمام ليو ميسي | أكادير : مستخدم بوحدة فندقية مصنفة يضرم النار في جسده | انتحار شاب وسط السجن المحلّي لمدينة طنجة | اعتقال برلماني من تازة هدد مفوضين قضائيين ببندقية صيد | العثور على سيدة مقتولة داخل شقتها بتطوان و المتهمون مهاجرون أفارقة | زوج يضرم النار في زوجته بعدما ضبطها تهاتف خليلها |

نصف المغاربة مصابون بأمراض نفسية واضطرابات عقلية


alkhabar.tv ..

فتاة في العشرينات من عمرها تخرج إلى الشارع وتقول للناس إنها إلاه، وفي أحايين أخرى تدعي أنها زوجة الملك.. طالب شاب كان يحلم بأن يصبح طبيبا ومهندسا في نفس الوقت، وعندما سافر إلى أوربا لإكمال دراسته تبدلت حياته رأسا على عقب فأصبح يرافق أصدقاء السوء وينفق أمواله في شراء آلات موسيقية لا يعرف استعمالها.. حلاق في الخمسينات من عمره يقول إن الله أعطاه رسالة إهداء المغاربة فذهب إلى مسجد الحي وأصرّ على أخذ مكان الإمام ليقود الصلاة بنفسه.. صيدلانية في الأربعينات من عمرها لم تشعر كيف تصدقت على الناس بمبلغ 10 ملايين سنتيم حتى عرّضت صيدليتها للإفلاس..

مثل هذه الحالات وغيرها كثير، قد لا يختلف مغربيان اثنان في الحكم على أصحابها جميعا بأنهم مجانين فقدوا قدراتهم العقلية. وحين تسأل عن كيفية علاجهم من مصابهم، فإنك لن تعدم من يقسم لك بأغلظ الأيمان ليقنعك بأن دواءهم لن يكون إلا على يد "الولي الصالح" أو الفقيه أو المشعوذ الفلاني.. وفي أحسن الأحوال قد تصادف من ينصحك بطرق أبواب الطب النفسي عوض سلك طريق الدجل.

هذه الحالات ليست سوى بعض من الأمراض النفسية والاضطرابات العقلية المتفشية وسط المغاربة. فبحسب دراسة أعدتها وزارة الصحة سنة 2007 فإن نصف المغاربة مصابون بأمراض نفسية واضطرابات عقلية، و8 ملايين مغربي يعانون من مرض الاكتئاب. وإلى جانب ذلك هناك ثلاثة ملايين مغربي يعانون من القلق المستمر، و300 ألف شخص مريض بـ"انفصام الشخصية" أو ما يسمى بـ"الشيزوفرينيا".

إحصائيات نسبية لكنها بمثابة ناقوس خطر حقيقي يحذر من انتشار ظاهرة المرض النفسي في أوساط المغاربة. غير أن المشكلة تكمن في كون غالبية المغاربة "لا تؤمن" بجدوى الطب النفسي بل تبحث عن حلول لأمراضها النفسية في ميادين أخرى، وحتى إذا اضطرت إلى طرق باب طبيب نفساني فإنها تفكر ألف مرة قبل أن تتخذ القرار.. والسبب هو النظرة السلبية للمجتمع تجاه الشخص الذي يزور طبيبا نفسانيا.

وهذا ما تؤكده وزارة الصحة في دراستها حيث أشارت إلى أن واحدا بالمائة فقط من السكان يذهبون إلى العلاج النفسي، بالرغم من أن أغلب حالات المرضى النفسيين في المملكة تبلغ حدا مقلقا من التدهور.

مرض الاكتئاب

"جواد، 20 سنة، طالب في البكالوريا. كان له مشروع إكمال دراسته الجامعية في أوربا. ليس له أية مشاكل عائلية أو شخصية خاصة ولا إدمان على أي مخدر. خلال فترة عطلته مع عائلته بدأ جواد يشعر ببعض الاضطرابات النفسية من دون سبب، بدأ يشعر بالقلق، بعدم القدرة على النوم ثم بدأ يشعر بالحزن ولا يرى أي داع للعمل أو استمرار دراسته.. بدأت عائلته تتخوف عندما بدأ يتحدث عن الموت.."، هذه شهادة مقتطفة من كتيب حول "مرض الاكتئاب الهوسي" للبروفيسور نادية القادري، عن المركز الجامعي للطب النفسي بالدار البيضاء.

يعرف علماء النفس الاكتئاب بأنه مصطلح طبي يشمل نطاقا واسعا من الاضطرابات النفسية، وعندما يكون المرض في أدنى مستوياته يتسبب في إصابة صاحبه بمزاج هابط، إلا أنه لا يمنعه من السير في حياته الطبيعية، لكنه يصعب عليه القيام بأدواره الحياتية الطبيعية ويجعلها تبدو أقل قيمة في نظره.

غير أن الاكتئاب عندما يكون في أشد حالاته فإنه قد يهدد مصير المريض، وقد يدفعه إلى التفكير في القتل أو الانتحار أو إدمان المخدرات.

ويصنف الاكتئاب ضمن أخطر الأمراض النفسية، ليس بسبب كونه ذا آثار وعواقب صحية واجتماعية وخيمة فحسب، ولكن لأنه قابل للانتشار وسط الناس بسرعة وفي أي زمان ومكان، علما بأن كل الظروف المشجعة على انتشاره موجودة وتؤثر على الجميع.

وتلخص الأستاذة القادري الأعراض الأساسية للاكتئاب في "فقدان اللذة والرغبة في الحياة مع إحساس غير عادي بالحزن، ورؤية متشائمة للنفس والحياة والشعور بحالة إحباط.."، تماما مثل ما حدث مع جواد، لكن يمكن أن تصل أعراض هذا المرض في بعض الأحيان إلى حد الهلوسة، أي سماع أصوات ورؤية أشياء غير موجودة، فبحسب القادري فإن هذه الأعراض غير العادية تحدث في حالة الكآبة خصوصا خلال مرض الاكتئابي الهوسي، لكن المختصة تؤكد على أن هذه الحالة "لا تعد في حد ذاتها حمقا وإنما يجب عرضها على طبيب مختص ليتمكن من إعطائها العلاج المناسب".

ويرتكز علاج حالة الاكتئاب، حسب نفس المصدر، على الأدوية المنشطة مع أدوية أخرى حسب حالة المريض. "فعندما تكون الأزمة أكثر حدة ومصحوبة بأفكار انتحارية يمكن أن تتطلب استشفاء في المستشفى أو مركز علاج متخصص ليتمكن الطبيب من الإشراف أكثر على المريض، وكذا ليتمكن المريض من تلقي العلاج المناسب للحالة مع إزالة كل خطر انتحار".

مرض الهوس

بحسب الأستاذة نادية القادري فإن مرض الهوس هو عكس الاكتئاب: "إذ ينقلب خمود وخمول المكتئب إلى عجلة وحماس عام نفساني وحركي، إلى استرجاع غير عادي للطاقة، ويوصف الشخص المصاب بحالة الهوس بالمَرِح لأنه يشعر بالفرحة والسعادة بصفة غير عادية ومن دون أي سبب (شعور بالفرح الكبير عند سماع خبر محزن)".

وتوضح المختصة أن عائلة المريض هي التي تنتبه إلى التغيرات التي تطرأ على سلوك المصاب.. "غالبا ما تكون العائلة في موقف حرج، فهي لا تفهم تصرف الشخص المصاب. الحقيقة أن المصاب بالهوس يعاني من اضطرابات داخلية كبيرة مع ضغط كبير، هيجان غير عادي وتغيرات كبيرة ومؤلمة لمزاجه مع أخطار كبيرة..".

هذه الأخطار في نظر أستاذة علم النفس يمكن أن تؤدي بالمريض إلى الانتحار أو القيام بأشياء تعود عليه وعلى عائلته بالشر...



لنعد إلى حالة جواد المكتئب. فبعد مضي شهرين من العلاج، عاد جواد إلى حالته العادية وقرر -بعلم عائلته- إيقاف تناول الدواء.

سافر إلى أوربا كما كان مقررا من أجل إكمال دراسته. وبعد ستة أشهر، اتصل أحد أصدقاء جواد بالعائلة هاتفيا ليخبرهم بأن جواد تغير كثيرا وبدأ يرافق أصدقاء السوء، إذ لا يقضي لياليه في منزله ولا يذهب إلى كليته، مما اضطر الأب إلى السفر من أجل إرجاع ابنه.

يوم الاستشارة الطبية كان جواد تماما عكس ما كان عليه أيام اكتئابه: كان فرحا، مرحا، لا يفهم سبب قلق عائلته عليه. كانت له مشاريع كثيرة منها دراسة الطب والهندسة في نفس الوقت، لكنه اليوم أصبح موسيقيا، وقد أنفق كل نقود الدراسة في شراء آلات موسيقية لا يتقن استعمالها.. في تلك الفترة كان جواد لا يرى هدفا من النوم بل يعتبره ضياعا للوقت فلم يكن ينام سوى ساعتين، ومع ذلك كان يشعر أنه على أحسن ما يرام.

وعلاج هذا المرض، تقول الاختصاصية نادية القادري، يرتكز على أدوية الهوس التي تمكن خلال أمد قصير من تهدئة حالة هيجان المريض وتمكنه من النوم. وتضيف أنه في الغالب "يرفض المصاب بالهوس تلقي العلاج لأنه يسكنه وهو يشعر بأن لا داعي لذلك، إذ يشعر بأنه في أحسن حال". وفي هذه الحالة توضح القادري أن الطبيب يطلب فترة للاستشفاء عندما تكون أعراض المرض عنيفة تجعل المريض يشكل خطرا على نفسه أو على الآخرين.

مرض الاكتئاب الهوسي

يتكون مرض الاكتئاب الهوسي من محورين معاكسين: الاكتئاب والهوس. "تعاقب هاتين الحالتين متغير حسب المرضى، إذ يمكن للبعض أن يعيش حالة اكتئاب وبعد مضي سنين تظهر عليه حالة الهوس، بينما يعيش البعض الآخر العكس"، تشرح البروفسور نادية القادري مشيرة إلى أن هناك أشخاص بنوبات حادة جدا يكون خلالها خطر تخريب حياتهم من الناحية المادية والعائلية كبيرا، فيما هناك آخرون بنوبات أقل حدة. وتوضح أنه في هذه الحالة الأخيرة غالبا ما لا يتم تشخيص المرض لأن المريض ومحيطه يرجعون تغير تصرفاته الطفيفة إلى أسباب اجتماعية، ولا يعتبرونه مرضا حقيقيا.

وحول أسباب هذا المرض، ترى المختصة أن هناك عدة أسباب مترابطة تؤدي إلى مرض الاكتئاب الهوسي، وأولها الأسباب الوراثية. "غالبا ما تتواجد عند آباء، أطفال أو إخوة المرضى: اضطرابات المزاج، سوابق للكآبة، محاولة انتحار أو اضطرابات لها علاقة باستعمال الكحول أو المخدرات، لهذا السبب يجب أن نكون حذرين بالنسبة لأطفال المرضى بسبب الوراثة الاكتئابية التي يمكن أن تظهر في الطفولة أو المراهقة".

السيدة (م)، صيدلانية تبلغ من العمر 40 سنة. مصابة بمرض الهوس الاكتئابي منذ 18 سنة (كأخيها وأختها). كانت بداية المرض في عمر 22 سنة. خلال الثلاث سنوات الأولى أصيبت بثلاث نوبات اكتئاب بدون أن تتمكن من معرفة مرضها الذي توضح بعد حدوث أو نوبة هوس. فخلال هذه النوبة شعرت بتغير كبير، فرغم كونها خجولة ومتحفظة، أصبحت بين عشية وضحاها تتكلم أكثر مع كل الناس حولها، تلاعب زبناءها وتهدي لهم الأدوية. أصبحت تنام قليلا جدا ومع ذلك تشعر بقوة داخلية كبيرة.

خلال هذه الفترة، وبينما كانت يوما سائقة رأت أناسا مجتمعين حول حادثة سير. توقفت فجأة وسألت عن سبب المشكل فعلمت أن سائقا صدم راجلا، ولحل المشكل أخرجت دفتر شيكاتها وأهدت للراجل عشرة آلاف درهم وطلبت من السائق أن يذهب إلى حال سبيله. خلال هذه الفترة صرفت حوالي عشرة ملايين سنتيم في ظروف مشابهة لهذه الحادثة. بعد الخروج من هذه النوبة كانت مرغمة على اقتراض نفس المبلغ لتسديد ديونها.

وبعد هذه النوبة بدأت في تناول الدواء، ومنذ ذلك الحين لم تصب بأي نوبة وتعيش الآن حياة عادية.

من أجل ذلك حذرت البروفيسور نادية القادري من التهاون في علاج هذه الحالة المرضية، معتبرة أنها "تضر الدماغ بشكل مباشر حيث تؤدي إلى تقلص بعض أجزائه، مما ينجم عنه نقصان في عدد خلاياه، بالإضافة إلى أن كل نوبة غير معالجة تهش الدماغ وتجعل الشخص أكثر عرضة لخطر نوبات أخرى".

وحسب القادري فإنه من الضروري للمريض أن يأخذ علاجه على طول المدى، وذلك لكي يتمكن من تثبيت مزاجه وتخفيض خطر عودة النوبات.

ولا تهدف تلك الأدوية، حسب الاختصاصية، سوى إلى إعطاء المريض فرصة العيش كالآخرين، أي بدون تلك التغيرات المزاجية الكبيرة وغير العادية وذات العواقب الوخيمة عليه وعلى حياته.

السيد الطيّب، حلاق يبلغ من العمر 39 سنة. متزوج وأب لطفلين. يعاني من مرض الهوس الاكتئابي منذ 14 سنة. خلال الخمس سنوات الأولى، كان يفقد النوم ويصبح قلقا وهائجا. يقول إن الله أعطاه رسالة إهداء المغاربة، وهكذا يرغم أخواته وعائلته على الصلاة ولبس الخمار. وذهب يوما إلى مسجد الحي وأصر على أخذ مكان الإمام ليؤم الناس، الشيء الذي استدعى تدخل رجال الأمن لنقله إلى المستشفى.

"الآن وبعد مضي 5 سنوات بين الاستشفاء وقطع الدواء، فهم الطيب أعراض مرضه وضرورة تتبع علاجه، فقرر تناول دوائه بصفة منتظمة"، تقول الطبيبة المشرفة على حالته مشيرة إلى إنه يزورها 3 مرات في السنة، مضيفة أن نوبات المرض لم تعد تصيبه بل أصبح يعيش اليوم حياة عادية.

الأمراض ها هي والمستشفيات أين هي؟

هناك عبارة يرددها المغربي بكثرة حينما يكون ملزما باختيار أمر من اثنين فيقول: "واحد الراس كيقول ليا دير كذا.. وواحد آخر كيقول ليا لا..". ومثل هذه العبارة تجعل الناس يعتقدون أن قائلها مصاب بـ"ازدواجية الشخصية"، لكن البروفسور إدريس المساوي، رئيس المركز الجامعي للطب النفسي بالدار البيضاء، يؤكد أن هذه الحالة ليست مرضية، لكنه أشار إلى أن الاضطراب النفسي ينتشر بنسبة 48.9 في المائة بين المغاربة الذين يبلغ عمرهم 15 سنة فما فوق.

كما أشار الطبيب المتخصص في الطب النفسي إلى أن العديد من الأمراض النفسية تنتشر بين المواطنين المغاربة، حيث ذكر منها مرض الفصام، والاضطراب الهوسي الاكتئابي الذي يصيب ساكنة العالم بنسبة 1 في المائة، بينما يعاني آخرون من أمراض نفسية وعقلية، يحتاج خلالها المصاب إلى التشخيص المبكر عن المرض، وإحاطته بعناية خاصة قبل تدهور حالته الصحية.

وقال رئيس المركز الجامعي للطب النفسي، المعروف لدى العامة باسم "جناح 36"، إن المركز يأوي حاليا 104 مرضى نفسانيين أغلبهم مصاب بأمراض الفُصام والهذيان والهلوسة...

"يوم الخميس الماضي عرضت علينا حالة فتاة تدعي أنها إلاه، وتصرخ أمام الناس وتقول إنها زوجة الملك.."، يقول الدكتور المساوي مستشهدا بمثال واحد من بين الحالات التي تعرض كل يوم على المصلحة التي يرأسها.

ويعاني مرضى الفُصام، بحسب المساوي، من اضطرابات في الأفكار تجعلهم يحسون بأشياء لا توجد ولا يمكن للآخرين أن يشعروا بها. كما تراودهم أفكار خاطئة مثل حالة الفتاة السالفة الذكر.

ويعزي المساوي سبب الإصابة بهذا المرض إلى وقوع اضطراب في عمل بعض خلايا الدماغ. لكنه أكد أن هناك عدة عوامل متشابكة تساهم في الإصابة بهذا المرض، حيث ذكر منها عامل الوراثة...

وأشار إلى أن علاج هذا المرض يتوقف على تناول الأدوية وعلى العلاج النفساني والاجتماعي للمريض. وأضاف أن الأدوية المضادة للفصام تعود بفائدة كبيرة على المرضى، إد تقوم بدور فعال للحد من استشراء المرض وتساعد في التخفيف من الأعراض الذهانية مثل الهلاوس السمعية والأفكار الهذيانية، وكذلك تؤدي الى استقرار الحالة وعدم التدهور في السلوك والتفكير.

لكن رئيس المركز الجامعي للطب النفسي، أشار إلى مشكلة تعيق استشفاء المرضى بالمستشفيات المختصة، "إذ يعاني المغرب من نقص كبير في عدد الأسرة داخل هذه المراكز الاستشفائية".

فعلى صعيد مدينة الدار البيضاء مثلا، يفترض أن تتواجد على الأقل 2500 سرير خاص بالمرضى النفسانيين، وفق معايير منظمة الصحة العالمية، في الوقت الذي لا تتوفر العاصمة الاقتصادية سوى على 200 سرير فقط، حسب المساوي الذي يؤكد أن هذا النقص في الأسرّة "يحتم علينا قبول الحالات الحادة التي تشكل خطرا على نفسها أو على محيطها، للاستشفاء داخل المركز إلى أن تتحسن وضعيتها".

وفي حالة الفتاة التي ذكرنا أنها تدعي الألوهية، أكد المساوي أنه تم قبول طلب إيداعها المستشفى لما كانت تشكله على نفسها وذويها من خطر، حيث أوضح أنها تتشرد في الشوارع أياما وتقوم بأي شيء من أجل الحصول على ما تشتري به المخدرات...

كما يحتفظ المستشفى بحالات مرضى نفسانيين معروضين على القضاء في قضايا إجرامية، مثل (شفيق-ر)، 33 سنة، الذي ارتكب المجزرة الدموية في حق 5 أفراد من عائلته بسيدي مومن أواخر يناير الماضي، حيث قضى المتهم أكثر من شهر بهذا المستشفى من أجل متابعة علاجه النفسي، قبل أن يستدعى لاستكمال التحقيق معه حول الجريمة البشعة التي اقترفها "تحت تأثير اضطراب نفسي".

الخبر : ميلود الشلح - أخبار اليوم المغربية

عدد القراءات : 6311





1 -   اسعيدي
الامراض النفسية قنابل موقوتة

إن مسألة الهامشيون او المهمشين في جميع المدن المغربية تشكّل تراكما ضخما من الأمراض الاجتماعية والنفسية والسلوكية وجميع ما يعني من دناءة وجنوح ، وسببها عدم التجانس الاجتماعي للتحالف بين التركيب الفكري والعالم الروحي للتعبير عن الذات ، بالإضافة إلى المغالاة في حب الظهور والمعارضة الانفعالية و الهيجان الهستيري بسبب وضعها المحتقر والبائس و الناتج عن الجوع واليأس وخيبة الأمل والحرمان والخوف من الفقر والإفلاس والوضاعةوالضياع واسوداد المستقبل فيميلون إلى بيع النفس والوقاحة المبهرة واللاأخلاقية وهم نتاج تفكك المجتمع التقليدي وبعيدين عن التحديث والتطور الثقافي والعلمي والحضاري ، ومرتبطين بالعائلة كقطيع حتى بعد انفصالهم عنها حيث يشكّلون جماعات قطيعية أو جمعية سرية أو فرقة أخوية ، بسبب تدني الكفاءة والمكانة اللازمة في البيئة الاجتماعية لذا نراهم يمتهنون المهن الوضيعة التي لا تحتاج إلى تأهيل عال. ان طبيعة ونمط المجتمع المغربي الذي يتصف إجمالا بالتخلف، تدل على انه بيئة نشطة وموّرثة للأمراض خاصة النفسية والعقلية ، بالإضافة إلى ظواهره العامة التي تولد السخط وعدم الرضى لدى الفرد في محيطه بشكل عام ، بالإضافة إلى ذلك استمرار توارث هذه الآفات والعلل عبر الأجيال السابقة واللاحقة أمام الكم الضئيل من العلاجات وخاصة النفسية ، بشكل يوحي وكأن هذه الأمراض لا و لا حل حد لها . إن من كان بالأمس في عداد قصص الخيال العلمي اصبح اليوم واقعا ملموسا، بل وتجاوز الخيال العلمي و لا سيما بالنسبة للامراض العقلية و النفسية كمرض الكآبة والخوف من المستقبل وعلاقتها بالموت والزمن وانعكاسها على القيم والأخلاق والسلوك وهذا ما نلاحظه ونعيشه في حياتنا اليومية وخاصة في الشارع والمؤسسة والمنزل والتي تسبب انفعالا زائدا أو شرودا وتوترا مستمرا وانعزالا في انتظار شئ ما مجهول وشيك الحدوث ، فلا يمكن تحليل سلوك الأفراد إلا بواسطة آليات الضبط النسقية في المؤسسة الأسرية والثقافية والاقتصادية والسياسية والتربوية مما تؤثر في بلورة سلوك اجتماعي معين . و الغريب في الامر هو ان هناك إعادة النظر في بناء الفرد والمجتمع وليست مراقبته ومحاسبته في ظل مرض الكابة والخوف والتوتر والانعزال ، فهو بهذه الحالة لا يحتمل ضبطا من نمط المراقبة والمحاسبة وخاصة في مجال الشخصية وهي تلك الأنماط المستمرة المتسقة نسبيا من الإدراك والتفكير والإحساس والسلوك التي تبدو وتعطي للناس ذاتيتهم المتميزة ، فهي تكوين اختزالي يتضمن الأفكار والدوافع والانفعالات والميول والاتجاهات والقدرات والظواهر المشابهة. لذا فالمجتمع يعتبر صانع امراضه والدولة تشكل الالية او الاداة الرئيسية في الابقاء او القضاء علي هذه الامراض ان هي ارادت.

 
2 -   ****ولــــــيــــــد*****
لكم دينكم ولي دين

تقدر إحصائيات غير رسمية أن عدد المغاربة الذين اعتنقوا المسيحية السنة الماضية بلغ 35 ألفا، فيما ذكرت تقارير إعلامية أن العدد ناهز الـ50 ألفا. وكشفت صحيفة "لومند" الفرنسية في ملف لها حول التنصير بالمغرب <<>><<>>****<<>><<>>أن هناك حوالي 800 مبشّر ينشطون في مختلف المدن المغربية، ويستهدفون بالأساس الشباب المغربي والفئات الاجتماعية الفقيرة.. وقد دخل هؤلاء المبشّرون إلى المملكة على <<>><<>>****<<>><<>>طريقة "حصان طروادة" متخفين في صورة منظمات إنسانية وفي جلباب موظّفين ومستثمرين وأطباء وأساتذة...، يعملون تحت إمرة كنائس التبشير العالمية في <<>><<>>****<<>><<>>أوروبا وأمريكا تتولى هي مهمة توزيعهم في المغرب، وبلدان المغرب العربي عموما، حيث يكاد ينعدم وجود المسحيين بين سكّنها الأصليين؛ ويحاول هؤلاء المبشرين الاقتراب من السكّان من خلال <<>><<>>****<<>><<>>إغرائهم بتقديم مساعدات مادية، بالخصوص، مثل الأدوية والأموال والرعاية الطبية والتعليمية... ويعود تاريخ التنصير في المغرب إلى عام 1915 عندما وصلت أول بعثة تبشيرية فرنسية إلى الأراضي المغربية تابعة <<>><<>>****<<>><<>>لمؤسسة "اسيرام- الفرانكفونية التنصيرية"، التي احتمت بقوات الاحتلال الأسباني، والتي اتخذت من منطقة الريف المغربي ومناطق البربر محطة للانطلاق في كامل التراب المغربي عبر الاهتمام <<>><<>>****<<>><<>>بأيتام المسلمين في مدينة طنجة، وأطلس الجنوب، وتنصيرهم مقابل الخبز والماء، ثم إرسالهم ليكونوا مرتزقة في خدمة الجيش الفرنسي الاستعماري في حروبه ضد الشعوب المسلمة وغير المسلمة.<<>><<>>****<<>><<>> ورغم الجهد الكبير لهذه المنظمة إلا أن النتائج التي حققتها كانت ضئيلة جدا، حيث لم تفلح في تنصير مغربي؛ وبتطوّر العصر وتغيّر المجتمع المغربي تطورت أساليب المبشّرين مواكبة لتكنولوجيات العصر ومغرياته، <<>><<>>****<<>><<>>مستغلة أيضا مشاكله وأزماته، حيث تنتشر الدعوات المغرية إلى اعتناق المسيحية على الشبكة العنكبوتية، كما تم تأسيس محطات إذاعية وتليفزيونية تقدّم دروسا في مبادئ النصرانية <<>><<>>****<<>><<>>باللغات الثلاث الرسمية (عربيةـ فرنسية ـ أمازيغية(، مستغلّة تفشي الأمراض الاجتماعية كتفشي الفقر والبطالة بين صفوف المغاربة والجهل بمبادئ الدين الإسلامي الصحيحة. ويعتمد المبشّرون في المقام الأول على الربط بين <<>><<>>****<<>><<>>الإسلام وأحداث العنف التي تتبنّاها الجماعات المتطرّفة وتنظيم القاعدة في بلاد المغرب، في <<>><<>>****<<>><<>>محاولة لتشويه الدين الإسلامي، والادعاء بأن "العنف سببه الإسلام، وأن المسيحية هي دين السلام الروحي والمحبة والأمن".<<>><<>>****<<>><<>>

 
3 -   ****ولــــــيــــــد*****
كل شيء يؤثر

كل شيء يؤثر على الانسان والا يسبب له ازمة نفسية لاننا غير مستعدين للاخبارالسيئة

 
4 -   walid walid
الاضطراب من عناصر

يتكون هذا الاضطراب من عناصر: الإحساس غير المستقر بالذات، والأفكار والتصرفات المندفعة، والتغيرات المفاجئة في المزاج.<<>><<>>****<<>><<>> وبالنتيجة، فإن المصابين باضطراب الشخصية الحدّية، يقعون فجأة ضحية للكآبة، ويصبحون منزعجين، قلقين، أو غاضبين جدا، من دون سبب واضح.<<>><<>>****<<>><<>> وهم يخلقون النزاعات باستفزازاتهم، حتى إن كانوا خائفين من هجران الآخرين لهم، كما أنهم منغمسون في عاداتهم المدمرة، مثل إيقاع الأذى الذاتي بأنفسهم، أو الإدمان على المخدرات، ولديهم نسبة خطر أعلى تفوق متوسط خطر الانتحار لدى عموم الناس.<<>><<>>****<<>><<>> وقد خلصت جمعية الأمراض العقلية الأميركية إلى نتيجة مفادها أن من الأفضل علاج اضطراب الشخصية الحدّية بالعلاج النفسي الذي تضاف إليه الأدوية حسب الضرورة، وذلك بهدف التخلص من أعراضه. وقد تساعد في هذا المجال عدة أنواع من العلاجات النفسية مثل العلاج الإدراكي (المعرفي) أو السلوكي.<<>><<>>****<<>><<>> وحديثا، تشير دراسة صغيرة طويلة المدى، تم تصميمها خصيصا، إلى طريقة غير معروفة نسبيا هي علاج ذهني يعرف باسم «علاج التعقل» أو «العلاج المستند إلى العقل» mentalization-based treatment، تبدو فعالة في علاج المصابين باضطراب الشخصية الحدّية.<<>><<>>****<<>><<>> ويستند هذا العلاج إلى افتراض بأن المرضى باضطراب الشخصية الحدّية يعانون من المصاعب في قدراتهم على «ممارسة التفكير العقلي» mentalize، أو عند تقييم أنفسهم أو الآخرين، انطلاقا من عواطفهم أو معالجتهم الفكرية الذاتية (مثل الأحاسيس والمعتقدات والرغبات).<<>><<>>****<<>><<>> وقد يكون هؤلاء المرضى في وضع تقل فيه قدراتهم على «ممارسة التفكير العقلي» عند تعاملهم مع الأشخاص الآخرين، خصوصا أولئك الأقرب إليهم.<<>><<>>****<<>><<>> وبالنتيجة فإنهم قد يسيئون فهم كلمات الآخرين أو أفعالهم ويجابهونها بردات فعل قوية.<<>><<>>****<<>><<>>

 
5 -   واحد سطاوه بزز ..
الشكوى لله ..

((( هذه الحالات ليست سوى بعض من الأمراض النفسية والاضطرابات العقلية المتفشية وسط المغاربة. فبحسب دراسة أعدتها وزارة الصحة سنة 2007 فإن نصف المغاربة مصابون بأمراض نفسية واضطرابات عقلية، و8 ملايين مغربي يعانون من مرض الاكتئاب. وإلى جانب ذلك هناك ثلاثة ملايين مغربي يعانون من القلق المستمر، و300 ألف شخص مريض بـ"انفصام الشخصية" أو ما يسمى بـ"الشيزوفرينيا". ))) إنه حصاد الهشيم "المكعب "ههههه.. لكن السؤال الذي لم ولن يجرؤ أحد على طرحه هو : ما هي الأسباب الحقيقية التي أوصلتنا الى ما نحن فيه وعليه ؟؟؟ "أنا" شخصيا ـ ومثلي عدة ملايين من المغاربةـ على أتم استعداد لطرح وتعرية أسباب كثيرة وبالحجج الدامغة لكن من يستطيع تقديم ضمانة ملموسة لي حتى تثبت "إدانتي" ههههههه.. على أية حال فلله عاقبة الأمور وسيعلم الخائضون في مكر الليل والنهار أنهم كانوا مخطئين بل خاطئين ..

 
6 -   Mimoun

حتى الدكاتره النفسيين الي في المغرب خص الي اداوهم شوف التلفزه المغربيه اجيك الضحك لما اتشوف طبيب نفساني يتكلم. وكملوها بالفرنسيه ابحال الى المغاربه كلهم يتقنوا الفرنسيه.

 
7 -   قـــيـــس
دعاية للمصحات

والله إني أرى المهووس والمجنون و المكتئب والمريض النفساني هو من كتب هذا المقال وهو هذا الميلود الشلح أتى بخبر تلك الجريدة اللتي بارت أعدادها بدأت مختلة أو مريضة مهووسة تبحث عن موضوعات لا أساس لها من الصحة لتداوى به فراغها ،إخواني إن كان ماكتب صحيح فإن في كل عائلة نصف من هذا النوع فمثلا إن كانت العائلة تتكون من أربعة أفراد فهناك إثنان مرضى ،التقرير الذي جاء به ذلك المعتوه فهو يروج للأطباء النفسانيون اللتي باتت عياداتهم شبه خالية إلآ من المعتوه صاحبها والموظفته المساعدة التي تتقاضى راتب شهريا لا يتعدى ألف درهم في ألأقصى مما جعلها تكتئب,المغاربة والحمد لله يتمتعون بذكاء خارق ويتأقلمون مع كل الأحوال، لو قال إثنين أو حتى ثلاثة لكان العدد يقرب إلى التصديق إن كانت عائلته تكون من ثمانية أفراد فأربعة منهم مرضى وهو واحد منهم، لا تصدقوا هذا لمقال فهو أبعد من الخيال،أخوكم قيس.

 
8 -   en france
il ne pardage pas votre sentiment

مول المقال ملقاش لداويه:قال;نصف المغاربة مصابون بأمراض نفسية و8مليون يعانون من الاكتئاب و3ملايين يعانون من القلق المستمر و300ألف يعانون من انفصام الشخصية،،،وهذه كلها أمراض تصنف في خانات الامراض النفسية،فلعدد الاجمالي الذي دكر هو8مليون3مليون+300ألف+نصف المغارب=26مليون و300ألف،فهذا العدد يخص فقط مراض النفسي مع العلم نسبة سكان المغرب تقدر ب 30مليون،إذن:30مليون-26مليون و300ألف=3مليون 700ألف،ـــــ 3مليون و700ألف فيها أمراض أخرى ،أش بقـــ الحكومة لي ممريضاش

 
9 -   MOHAMED

أكاد أجزم أن كل المغاربة مرضى بمختلف الأمراض وليس المرض النفسي فحسب وتتحمل المسئولية الأكبر الدولة لعدم تهيئت المستشفيات والكوادر الطبية في مختلف المستشفيات بالمملكة تعاني من نقص في التجهيزات وإستهتار الأغلبية من الأطباء بأرواح لناس حتى المصحات نفس الشيء فلا الفقير يجد العلاج ولا الغني بأمواله يجد شئ بلاد ،الصماصري،هاده هي الحقيق المرة للأسف

 
10 -   MOHAMED
ضعاف لاإيمان

يا أخي وليد أغلب من يعتنقون المسيحيةيريدون الهجرة من هاد البلد مما يجعلهم صيدا ثمينا للمبشرين

 
11 -   ddd
المريض

كاتب المقال ومن معه هم الذين مصابون بأمراض نفسية واضطرابات عقلية

 
12 -   سعيد

الامراض النفسية موجودة في المغرب وتتزايد كل يوم سببها المشاكل والحياة الصعبة هناك من يتجاوز هده الامراض بالايمان والصبر وهناك من يضعف وينتحر

 
13 -   مريض جدا
الانسان

ان المرض النفسي هو نتيجة لسياسة قائمة على اهداف مقصودة في غالب الاحيان بحيث يعيش الانسان حالة صراع داخلي

 
14 -   bouchaib
أمراض نفسية واضطرابات عقلية

السلام عليكم وصلاة على آشرف المرسلين أشكرم محمد السادس على بناء المستشفى لمحاربة الإدمان خطوة ممتازة ،وكتيرمن الناس يشكرون الأطباء الذين ساعدوهم عن إقلاع عن الإدمان،أنا بدوري مدمن عن التدخين أدخن في اليوم 40 سجارة،كماأتعالج بمستشفى 36 ،أناشدالمحسنين لمساعدة المستشفى كما قال الدكتورالمساوي يجب أن تتوفر 2500 سريرلمعالجة المرضى النفسانيين،ومساعدة الفقراء بأخد الدواء مجانا والله لا يضيع أجر المحسنين ،أن أتعالج فيه مند 6 سنوات بجناح 36

 
15 -   عبدالله الكندي
الطب البديل

السلام عليكم وبعد سبحان الدي بفظله تتم الصالحات .الى من يهمهم الامر.الحمدلله لقد توصلت الى طرق علاج الكثير من الامراض المستعصية من بينها(الامراض العقلية.مرض التوحد.مرض زهايمر.مرضالرومتيزم.العجز الجنسي.الوسواس القهري.الشلل النصفي.لمن يريد المساعدة اليك رقم هاتفي 0672613638.ولمن برتاب اليك رقم بطاقة التعريف الوطنية bj119410 .;glkولمن يستغرب فاني رهن التحدي والشواهد الطبية قبل وبعد العلاج هي البرهان .اخيرا رحم الله والدية .وكل من علمني حرفا.والشكر لله متم النعم اولا واخرا.

 

إضافة تعليق

اسم كاتب التعليق

عنوان التعليق

بريد الكتروني

الدولة

التعليق





Copyright 2009 : alkhabar.tv